غلق
غلق
غلق
أغسطس 7, 2023

ربح مشروع "الفلتر الأزرق" لتنقية المياه 10,000$ كتمويل أولي


Perfecting the art of sustainable water purification

سعيًا للحصول على مياه نظيفة، قرر صلاح، مخترع الفلتر الأزرق، أن يقوم برحلته من غزة إلى مؤتمر ايجنايت التابع لمنظمة سبارك في أمستردام لطرح طريقته الإبداعية في تنقية المياه. رؤية صلاح تشمل إمكانية إعادة تشكيل طرق معالجة المياه على نطاق عالمي، لتصبح منارة أمل حقيقية لقطاع زراعي مستدام.

سافر صلاح، مخترع الفلتر الأزرق، إلى هولندا ليعرض مشروعه الناشئ في مؤتمر ايجنايت في أمستردام والذي نظمته منظمة سبارك. دائما ما تكون هولندا القوة الرائدة في مجال إدارة المياه المستدامة والمرافق الصحية، لذلك كان تواجد صلاح في أمستردام ليقدم طريقته المبتكرة في تنقية المياه رمزيًا جدًا. غادر صلاح لأول مرة وطنه تاركًا خلفه كل المشاهد والأصوات المألوفة بالنسبة له وكانت خطواته تجاه هدفه الجديد مزيج من الحماس والخوف.  

 4% فقط من المياه الجوفية هي مياه آمنة للشرب

قال صلاح: ” كانت بداية مشروع الفلتر الأزرق خلال دراستي للماستر منطلقة من الحاجة الماسة لمحاربة التلوث المائي في قطاع غزة”، لكن العمل في قطاع غزة يعني مواجهة العديد من التحديات التي تواجه رائدي الاعمال مثل صلاح. واحدة من أكبر التحديات هي النقص بالتمويل والاستثمار في المناطق المحاصرة. بالإضافة إلى القيود التي تحد من الوصول الى الموارد الأساسية، مما يعيق استيراد الموارد والخبرات الحيوية للمشاريع المبتكرة.

الهدف من مشروع صلاح، الفلتر الأزرق، هو تنقية المياه الجوفية لضمان حصول الأسر والمزارعين في غزة على مياه نظيفة، حيث لا يصلح للشرب سوى 4% من المياه الجوفية. تعمل طريقته على تسخير الخصائص الطبيعية لبذور النباتات لإزالة الملوثات الرئيسية مثل نترات الاملاح من المياه.

أثبت حل صلاح الرائد فعاليته بشكل ملحوظ. من خلال استخدام بذور الشيا، حقق مشروع الفلتر الأزرق انخفاضًا مثيرًا للإعجاب بنسبة 94٪ في النترات في عينات المياه، مما يقدم الأمل للمجتمعات التي تتصارع مع تلوث المياه. كما أن نظام المشروع يقلل بشكل كبير من مستويات الكلوريد، مما يضمن أن المياه أكثر أمانًا للاستهلاك والري.

 كجزء من برنامج التقنية من أجل الشمولية لمنظمة سبارك الممول من شركة جوجل، اشترك صلاح في مسابقة موف للمشاريع الناشئة، والذي ساعده على تحسين أعماله من خلال جلسات التدريب والتوجيه مع برنامج مشاريع بلا حدود. في عام 2022، كان صلاح أحد رواد الأعمال العشرة المدعوين لطرح أفكار مشاريعهم في مؤتمر ايجانيت السنوي في أمستردام بجوائز تصل الى 10,000 دولار.

ايجنايت: رفع من مستوى مشروع صلاح الناشئ

من خلال مشاركته في المسابقة، اكتسب صلاح الخبرة اللازمة تمكن من بناء علاقات عالمية والتي ستساعده على تحويل مشروعه من رؤية إلى حقيقة. قدمت المسابقة منصة مثالية لصلاح وفريقه لعرض ابتكاراتهم وتأمين الدعم العالمي. لفتت إنجازاتهم الرائعة انتباه الحكام والخبراء، مما أدى إلى فوز مشروع الفلتر الأزرق ومنحه جائزة مالية قدرها 10,000 دولار.  

يقول صلاح: «كانت المشاركة في المسابقة والحصول على الجائزة من خلال سبارك تجربة غير مسبوقة بالنسبة لي»، وساعدته المكافأة المالية على ترخيص المشروع بشكل رسمي، وشراء المعدات والأجهزة اللازمة، وإجراء التجارب والاختبارات خارج الأراضي الفلسطينية.

مع تقدم المشروع، توسع نطاقه بشكل أكبر وأوسع من هدفه الأولي المتمثل في القضاء على النترات. يشارك صلاح، «كان هذا هو الهدف الأولي للمشروع، لكننا الآن قمنا بتوسيعه ليشمل الكلوريدات والمعادن الثقيلة والأصباغ والأملاح الأخرى». تطور أهداف المشروع تُظهر تفاني صلاح في مواجهة تحديات تلوث المياه المتعددة وضمان حل شامل للمياه النظيفة.

يؤكد صلاح: «هدفي هو تحقيق أهداف المشروع خطوة بخطوة، وتوفير مياه نظيفة وصديقة للبيئة لكل أسرة ومزرعة». تفانيه في المشروع تجاوز السعي إلى تحقيق النجاح فقط؛ فهو متجذر في شغفه بالمساهمة في بيئة أكثر صحة واستدامة.

بالنظر إلى المستقبل، يريد صلاح إنشاء شركة مخصصة فقط لتنقية المياه ومعالجتها باستخدام طرق صديقة للبيئة. يتطلع على ان تكون الشركة الأولى من نوعها، حيث تتضمن جميع المفاهيم المبتكرة التي تعلمها خلال رحلته. يخطط صلاح لإنشاء العديد من الفروع للشركة في جميع أنحاء العالم، في الدول العربية وخارجها. حلمه هو أن يكون له تأثير على مستوى العالم، وأن يوسع نطاق عمله بعيدًا عن حدود قطاع غزة.

من خلال دعم سبارك وعزيمة صلاح، تمكن مشروع الفلتر الأزرق من أن يزدهر من مجرد فكرة الى شركة ناشئة عاملة مع إمكانية إحداث ثورة في طريقة معالجة المياه. مع كل خطوة يتخذها، يقتر صلاح من تحقيق رؤيته لمستقبل أنظف وأكثر خضرة للأجيال القادمة