غلق
غلق
غلق
نوفمبر 6, 2020

المسارات الريفية: الفرِص في افريقيا جنوب الصحراء خلال الأزمة العالمية

يتم دفع رواد الأعمال الريفيين في افريقيا جنوب الصحراء إلى أقصى حدودهم وخاصةً الآن بعد جائحة كوفيد-19 التي أثرت على كل ركن من أركان عالمنا.

لقد كان رواد الأعمال الريفيين مبدعين في استجابتهم لهذه التحديات وإيجاد الطرق للتغلب عليها والازدهار. على هذه الخلفية، قامت سبارك بجمع مجموعة متنوعة من المهتمين بما فيهم رواد الأعمال، والخبراء والمسؤولين الحكوميين من جميع أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى لإجراء مناقشات جماعية عبر الانترنت بشأن ريادة الأعمال الريفية.

انعقد المؤتمر الذي يحمل عنوان “المسارات الريفية”: إعادة التفكير في ريادة الأعمال في افريقيا جنوب الصحراء يوم الأربعاء، 28 أكتوبر، وتضمن كلمات رئيسية من فالنتينو، والمدير العام للتحول الرقمي في روندا، جوردون كاليما.

تأكد من الأوصاف أدناه وشاهد كل جلسة نقاش مرة أخرى بالكامل.


الكلمة الرئيسية: فالنتينو اشاك دينغ (Valentino Achack Deng)

المتحدثون: فالنتينو اشاك دينغ ، رائد الأعمال ومؤسس مؤسسة VAD في حوار مع ميشيل رختر، مدير البرامج في سبارك.

الملخص: قام فالنتينو اشاك دينغ ، الذي تتزامن رحلته كلاجئ من جنوب السودان في رواية عام2008 لديف ايجرز بعنوان “وات إز ذا وت/ ما هو ماذا” بافتتاح المؤتمر، حيث ناقش الحاجة إلى تمكين المجتمعات الريفية من خلال التنمية المستدامة والمرونة في مواجهة الظروف غير المتوقعة التي غالباً ما توجد في بلدان مثل جنوب السودان.

وبتطرقه إلى التركيبة السكانية المتغيرة في جنوب الصحراء، أكد على أهمية منح الشباب والنساء حصة لبناء مستقبل مستدام من خلال الوصول إلى ريادة الأعمال والوظائف. وأوضح إلى أن هنالك حاجة لبناء شركة استراتيجية بين المشاركين المهتمين بما في ذلك مزارعي الكفاف للسماح بالوصول إلى أسواق أكبر. تبدأ هذه العمليات بتوفير التعليم للأطفال في المرحلتين الابتدائية والثانوية وللكبار على شكل تدريب مهني وتدريب على المهارات وتابع ليناقش الإمكانيات الهائلة للموارد الطبيعية الموجودة في بلده والحاجة إلى تدريب الشباب للاستفادة منهم في تحقيق الازدهار. ولقد مهدت لهجته المتفائلة المسرح للمناقشة المستمرة للفرص الجديدة والمفيدة المتاحة لرواد الأعمال في أفريقيا جنوب الصحراء.


جلسة نقاش: سلاسل القيمة الزراعية تعني العمل!

المتحدثون: ميشيل ريبوسيو – كبير أخصائيي التنمية الاجتماعية، محمود جونسون – مؤسس جي-بالم ليبيريا، كريستيان ستينبارث- خبير في سياسة الاستثمار والنواحي الاقتصادية الخاصة، روجي باري – الرئيس التنفيذي لحاضنة الأعمال في ليبريا.

الملخص: غطت الجلسة مواضيع تتعلق بالفجوات الموجودة في سلاسل القيمة الزراعية في افريقيا جنوب الصحراء الكبرى بما في ذلك البنية التحتية غير الملائمة والافتقار إلى الأسعار الموحدة والحاجة إلى المزيد من التدريب. كما تمت المناقشة الفجوات في المهارات الموجودة مع الدعوة لمزيد من التدخلات المخصصة التي تستهدف الفئات الضعيفة مثل الفتيات وقد تم التطرق إلى الأدوار المرتبطة بالقطاعين العام والخاص لمعالجة هذه المخاوف. كما ركز مجال المحادثة الأخرى على الارتقاء بقدرات الإنتاج وتعلم المهارات الأكثر ربحية (الترميز)، وتحفيز القطاع الخاص على تحقيق هذه الأهداف. وختمت جلسة الحوار بنقاش مفعم بالحيوية حول المستقبل المقبول للمخاطرة التي يجب على رواد الأعمال تحملها وكيفية تزويدهم بالتمويل على أكمل وجه.


جلسة نقاش: الموجة الجديدة: الشمول المالي الرقمي

المتحدثون: جانس فوس- مؤسس ماني فون، ليزا شرادر- مديرة برامج الفلاح الرقمي اغريفين اكسيليرات واغريفين، ميرسي كوربس، وغوردون كاليما- المدير العام للتحول الرقمي الوطني، ووزارة تقنية المعلومات والاتصال والابتكار (روندا) وكريستيان كاجينري- رئيسة قسم المدفوعات في بنك حق الملكية.

الملخص: ركزت حلقة النقاش هذه على دور التكنولوجيا الرقمية في زيادة الشمول المالي بين المزارعين أصحاب الأملاك الصغيرة في المناطق الريفية في افريقيا جنوب الصحراء. بدأت المناقشة بطرح سؤال على الجمهور: هل يمكن لجائحة كوفيد-19 أن تساعد في ريادة حلول خارقة في افريقيا تتعلق بالحلول المالية لسكان الريف. وانتقل الحديث إلى التحديات التي يواجهها رواد الأعمال في المناطق الريفية بما في ذلك الافتقار إلى مهارات بناء الأعمال والضمانات للحصول على قروض فضلاً عن انخفاض المستويات الرقمية. وتمت مناقشة قصة النجاح بشأن القروض الرقمية للمزارعين أصحاب الأملاك الصغيرة من شركات سبارك وبنك حق الملكية ومانيفون في روندا على سبيل المثال. ومن المثير للاهتمام أنه قد تمت ملاحظة وجود أزمات مثل كوفيد بالإضافة إلى الاضطرابات السياسية في كينيا التي تسببت في اختراقات لاستيعاب الحلول الرقمية بين المجتمعات الريفية وأدى ذلك إلى مناقشة محفزة على التفكير بشأن إمكانية جعل الأزمات تعمل كمحفز للتغيير الإيجابي.


الكلمة الرئيسية: جوردون كاليما

المتحدثون جوردون كاليما- المدير العام للتحول الرقمي الوطني، وزارة تقنية المعلومات والاتصال والابتكار (روندا) في حوار مع مارثي باو، مدير البرنامج الإقليمي لمركز افريقيا جنوب الصحراء في سبارك.

الملخص: افتتح جوردون كاليما الجزء الثاني من المؤتمر بالخطاب الرئيسي يتحدث عن الرقمنة في افريقيا جنوب الصحراء الكبرى وأكد أنه بينما تعمل الحكومة على هذه القضايا، فإن القطاع الخاص لديه أيضاً دور مهم ليلعبه. وتابع في مناقشة البرامج التي تعمل حكومته عليها لزيادة الرقمنة فيها. وتشمل هذه المبادرات التي تهدف إلى الارتقاء بمهارات محو الأمية الرقمية وتوفير الأدوات للوصول إلى العالم الرقمي. وتم التأكيد أيضاً على دور الشباب كعنصر فعال مهم في تحقيق هذه الأهداف. كما تابع في مناقشة دور رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة في تحديد المشاكل والتوصل إلى حلول.


جلسة نقاش: ريادة الأعمال المجتمعية

المتحدثون: ريتشارد فان هولويرف –مؤسس إميرجي ، RVO، لورين سيرفين- أخصائية دعم الأعمال، ودرو غاردنيير- كبير المستشارين التقنيين في منظمة العمل الدولية والبروفيسور روز ماري اتينو أستاذ مشارك من معهد دراسات التنمية في جامعة نيروبي.

الملخص: غطت هذه الجلسة القضايا المتعلقة بريادة الأعمال التي يقودها المجتمع بما في ذلك تمويل قيادة المجتمع. وكانت المؤسستان الماليتان الرئيسيتان التي تمت مناقشتهما (جمعية الادخار والقروض القروي) وساكوس (الجمعيات التعاونية للادخار والتسليف). وكان للمشاركين في الفريق آراء مختلفة حول الفعالية الشاملة لكلا النوعين من التمويل مما أدى إلى نقاش وحوار ديناميكي. وظهر موضوع مشترك من خلال موضوع النقاش مرة أخرى وهو معروض هنا على أنه يتعلق بتأثير المؤسسات على الشباب.


جلسة حوار: شجاعة ريادة الأعمال.

المتحدثون: ساشا رواميبانغ- مستشارة شؤون الشركة، برارودي- عضو مجموعة هيكين، إيمانويل نتاكيروتيمانا- رئيس اتحاد الفاكهة البوروندي، فيرناد نيلشيميزوي- المدير العام لمؤسسة بوروندي للإقراض و التأجير، ايستر لوفين – نائبة رئيس البعثة في السفارة الهولندية في بوروندي، جيسبر دو ويت- المدير القطري، سبارك بوروندي، وباسكال باوتوانايو – المفتش العام في وزارة التجارة البولوندية، سولومون نديزي – مدير COIEDE، سلفستر مارورا – مدير شركة باينابل، بوديانغ إيمانويل بوغا – مدير اغروبلان.

الملخص: تم بدء الجلسة بعرض مقطعي فيديو قصيرين يسلطان الضوء على ريادة الأعمال في بورندا، ثم تم الانتقال للحديث عن التحديثات التي يوجهها رواد الأعمال وكيف يمكنهم التغلب عليها. وناقش المتحدثون الصفات التي تسمح بريادة الأعمال الفعالة بما في ذلك الأهداف الملموسة مثل التخطيط الفعال والمعرفة التجارية بالإضافة إلى السمات الشخصية كالشجاعة والثقة. وبشكلٍ عام سمحت الهيئة لرجال الأعمال الفعليين بسرد قصصهم الملهمة لاكتساب رؤى حول الدروس المستفادة.